لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

اعتبرت أمهات أهل السنة اللاتي يكون أولادهن في السجن أو تم تنفيذ أحكام الإعدام عليهم، اعتبرت الانتخابات بأنها غير عادلة مطالبات بمقاطعتها أيضاً.

و أعلنت الأمهات في بيانهن المنشور يوم 22 / نيسان – آبريل 2017ما يلي:

«طيلة حوالي40عاماً مضى لم يكن نصيبنا من هذه الحكومات إلا المزيد من الضغوط والتمييز والسجن والتعذيب حيث إنهم قتلوا أبناءنا وأزواجنا وإخواننا، وأيتموا أولادنا واليوم يطالبوننا لنصّوت لهم في انتخاباتهم... هل يتوقع أحد الالتزام بالانتخابات والاقتراع، في نظام يعتمد على الإعدام وحبس أبناءنا الأبرياء ؟... علينا أن نتوحد معاً بوجه هذا المدى من التمييز وانعدام المساواة وإعدام شبابنا فنهتف بصوت واحد بأن مشاركتنا في انتخابات لصالح من ألطخت أيديهم بدماء أبنائنا بمعنى تأييد مواصلة ارتكاب نفس الجرائم البشعة وليس إلا» .

الجدير بالذكر أنه سيتم إجراء الانتخابات الرئاسية للدورة الثانية عشرة في إيران يوم الجمعة 19/ نيسان – آبريل 2017 . 

شارکونا بآرائكم

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn