لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

أدانت السيدة ”شهين  مهين فر“ ناشطة مدافعة عن حقوق الإنسان الانتخابات المقبلة في إيران و أعلنت:”أنني لن أصّوت بقتلة أولادي نهائيا“

استشهد إبن السيدة شهين  مهين فر الشاب ”أمير أرشد تاجمير“ جراء مظاهرات و انتفاضة الشعب الإيراني يوم عاشوراء 27/ كانون الأول – ديسمبر 2009 بسبب ممارسات الزيف الواسع في الانتخابات آنذاك استشهد نتيجة دهسه بواسطة عجلات القوة الانتظامية.

هذا وكتبت السيدة مهين فرفي مذكرتها قائلة :

من أجل إبني المناضل أميرأرشد تاجمير

كبدي تحترق من أجل شبابك دُفن تحت الثرى

يا عزيز الأم، من يريد يصوت دعهم ليصوتوا

وله الحق لأن كبدهم لم تحترق واتمنى أن لن تحترق

فياليتهم كانوا يدركون ويدرون بأن الشباب الذين يفارقون الحياة بيد الجلادين

ولا يغيثهم أحد، هم مواطنون إيرانيون بالذات ومن نفس اللبنة و نفس الطينة

إنهم يبحثون للشغل للعيش بالشرف

إنهم يعانون بعناء الأطفال الذين يباتون في الكراتين

إنهم يشعرون بمعاناة أبٍ يبيع كليته لكيلا ينام أطفاله جوعانين

إنهم يبحثون ملاذاً يباتون فيه ولا قصراً في الزعفرانية ( شمال طهران )

إنهم يبحثون عن الحرية ليعبروا عن معاناتهم وآلامهم الكامنة في قلوبهم المليئة بالآلام

إنهم يبحثون عن آذان صاغية لتسمع ولا يبحثون عن الضرب المبرح والعصي الكهربائية

إنهم لا يبحثون عن عجلات ”بورشة“ كما يبحث أبناء المدراء أو الرؤساء

إنهم ذوي الآلام و يبحثون عن العلاج والمستشفى والطبيب والدواء

إنهم يبحثون عن التأمينات لهم والخبر لأطفالهم ولا يبحثون عن شعارات رنانة

إنهم يريدون الفرح والبهجة، وكفى كفى لهم الهموم والظلم

إنهم يريدون إنسانيتهم ولا الإهانة والخذلان

فلكم الخيار للتصويت لمن تريدون من أجل الصداقة لشخص ما، وبأسباب ما وبمرشح ما، ولكنني لن أصوت لصالح قتلة إبني نهائياً.

شارکونا بآرائكم

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn