لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

في رسالة مفتوحة وجهتها السجينة السياسية الحبيسة في سجن إيفين ذكرت ”جولرخ إيرايي“ أسباب عدم مشاركتها في الانتخابات الرئاسية، و قالت في هذه الرسالة :

«بعد مضي عام من استلام خاتمي سدة الحكم حدثت قضايا الأقسام الداخلية للجامعة حيث أصبحت هناك مجازركما اقتيد الكثير منهم وأجبر بعضهم بجلاء الوطن كما أصبح عدد منهم مفقودين فلم يدر أحد منهم شيئاً بالذات لحين، و مازالت تبحث عائلة ”سعيد زينالي“ وبعد مضي 18عاماً عن إبنهم ...

فلو نتعرف فترة قبل خاتمي بما تسمى بالثورة الثقافية ومجازر عقد الثمانينات والإعدامات في 1988... هناك فترة خاتمي لم تُهدي إلا المجازر والقمع والخناق سيما على الطلاب و أدباء البلد... نعم ومن ثم تمخضت فترة خاتمي دورة جديدة بأحمدي نجاد حيث وقعت أحداث 2009...

و نتساءل أنه هل توجد فترة رئاسية دون الاعتقالات والتخاذلات والإهانات والإعدامات لكي نقبل حالياً من المرشحين تشدقات الحرية واستتباب الأمن والهدوء ؟؟..

فإننا نتمنى ليأتي يوم نشاهد أحزاب ومنتخبين بأراء مختلفة في ساحات بلدنا الانتخابية. فإنني وإلى ذاك اليوم أتجنب من المشاركة في هكذا انتخابات التي لا أرى أي دوافع لدي للمشاركة وما أشاهد ليس إلا صرف مبالغ باهظة لخداع الناس وسحبهم إلى صناديق الاقتراع بوعود كاذبة ونسعى جاهدين ليوم نتمناه بدون استبداد الرأى، نعم في إيران حرة مخلصة من التكبيل إن شاء الله.

شارکونا بآرائكم

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn