لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

تقبع السجينتان السياسيتان «آتنا دائمي» و«كولرخ ايرايي» في غرفة مظلمة وضيقة في سجن قرجك بورامين  في ظروف تحرمان من اللقاء والاتصال بأسرتهما.

و أعلن ذلك والد السجينة السياسية«آتنا دائمي» في حسابه  على تويتر يوم 22 فبراير. وقد ذكر السيد «حسين دائمي» أن حياة السجينتان معرضات للخطر.

وفقا للسيد دائمي صحة ابنته آتنا وكذلك كولرخ ايرايي التي لا يزال في إضراب عن الطعام، ليست جيدة.

ومنذ 19فبراير تم حرمانهما من امكانية الإتصال و التشمس في فناء السجن بذريعة  دخولن الدراويشات  في السجن كما ليس لديهما أذن للشراء من متاجر السجن، وحالتهما مثل الحبس الانفرادي. وهما دائما تحت مراقبة ثلاثة سجينات عاديات.

وأصدر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بيانا 20فبراير2018 يناشد فيه عموم الهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان وحقوق المرأة، اتخاذ عمل عاجل وفاعل لإنقاذ حياة السجينين المضربين عن الطعام السيدة غولرخ إيرايي والسيد سهيل عربي حيث حياتهما مهددة بالخطر.

وأما السجين السياسي سهيل عربي المنفي إلى سجن «طهران الكبرى» فحالته الصحية خطيرة بعد 29 يوما من خوضه إضرابا عن الطعام. كبير الجلادين حاجي مرادي الذي يعمل كمساعد للمدعي العام في السجن، قال بكل قساوة لن يتم إحالة سهيل عربي إلى المستشفى حتى لو مات.

شارکونا بآرائكم

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn