لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

في 21 تموز"يوليو" من عام 1981م. و في الذكرى السنوية لانتفاضة الشعب الإيراني وتخليدًا لذكرى الدکتور محمد مصدق أعلن السيد مسعود رجوي تأسيس المجلس الوطني للمقاومة الايرانية و انه ائتلاف  واسع من المنظمات الديمقراطية الإيرانية والمجموعات والشخصيات ليكون نموذجًا يجسد القدرة والارادة التامة للقوى الوطنية والتقدمية والشعبية على تحرير البلاد. وبعد 10  أیام من إعلان التأسيس للمجلس غادر السید مسعود رجوي زعیم المقاومة الإیرانیة إیران إلی باریس لفتح جبهة سياسية ضد العدو خارج إيران وتوسيع هيكلية المجلس، ليطلع الرأي العام العالمي على وجود بديل للنظام الإيراني. 
بداء العمل الفعلي من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية  على تقديم نفسه معارضة وطنية كاملة لها برنامج سياسي وفكري واقتصادي متكامل، ويستطيع تقديم نفسه ليس فقط معارضة وإنما بديل فعلي للدكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي يعمل باعتباره برلمانا إيرانيا في المنفى، ويضم عدة منظمات وأحزاب و۵۳۰ عضوا بارزا من الشخصيات السياسية والثقافية والاجتماعية الإيرانية المعارضة ومجموعة كبيرة من الخبراء والفنانين والمثقفين والعلماء والضباط، ۵۲٪ من أعضاء المجلس الوطنی للمقاومة الإیرانیة هم من بین النساء وهذه القوى المتواجدة في المنفى تعتبر المعارضة الايرانية الحقيقية التي تنادي بالتغيیر في إيران وبناء إيران حرة دون حکم  نظام الملالي وولاية الفقية. 

 

انتخاب السيدة مريم رجوى رئيسة للجمهورية للمرحلة الانتقالية

بسبب تطور نشاط المقاومة في داخل إيران وخارجها، فی عام 1993 وزاد عدد لجان المجلس إلى 25 لجنة ،وبما ان المجلس قد وافق على الحكومة المؤقتة لمدة تصل إلى 6 أشهر بعد إسقاط النظام فاختار السيدة مريم رجوى رئيسة للجمهورية للمرحلة الانتقالية. الانتخاب الذی یمکن اعتباره مرحلة  جديدة في حياة المجلس .

شعار «الأسد والشمس»

فی عام ۱۹۹۳وباقتراح من السید مسعود رجوي اتخذ المجلس الوطنی للمقاومة الإيرانية  شعار الأسد والشمس شعارًا رسميا يتزین به العلم الإیرانی .

إن المجلس الوطنى للمقاومة الإيرانية وباعتباره البديل الديمقراطى الوحيد يعتبر الآن وخاصة في المرحلة النهائية للإطاحة بنظام الملالی الحاکم فی إیران مصدرا لعزم الشعب الإيرانى بمختلف شرائحه الجتماعية ومكوناته العرقية  والدينية ومختلف اطيافه، کما هو مستعد أكثر من أى وقت مضى للقيام بدوره التاريخى في تحقيق أهداف الشعب الإيرانى وإقامة سلطة الشعب .


جبهة التضامن الوطنی
في نوفمبر 2002، اعتمد المجلس الوطني للمقاومة خطة لتشكيل جبهة التضامن الوطني لإسقاط الدكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران  وانها  تشمل حالیا جميع الإيرانيين الذين يناضلون من أجل تغيير النظام وإقامة جمهورية علمانية.

السيدة رجوي، وصفت الجبهة بأنها "منطلق لتطلعات الديمقراطية الأكثر عمقا من كل شعب إيران، الذی بغض النظر عن الأيديولوجية أو العقيدة والدين والعرق، يتجاوز كل المصالح الحزبية والسياسية." وقالت الجبهة "تجسد عزم لا يتزعزع للشعب الإيراني" لإسقاط نظام الملالي اللا إنسانی


مشاريع المجلس الوطني للمقاومة
خلال نشاطات الواسعة صادق  المجلس الوطنى للمقاومة الإيرانية علی العديد من المشاريع والخطط تتعلق بإيران الغد وأهمها كالتالي: 
* مشروع المجلس الوطنى للمقاومة تم التأكيد فيه أنه لا يمنع أى شخص كان بسبب الدين أو المذهب من ممارسة حقه في أن ينتخب أو ينتخب أو يتسلم المناصب الحكومية حتى في أرفع مستويات السلطة. 
* مشروع المجلس الوطنى للمقاومة الخاص بحريات وحقوق المرأة ، في هذا المشروع تم التأكيد على رفض أي نوع من التمييز، بما في ذلك حرمان المرأة من حقها في تسلم المناصب الحكومية ومنها القضاء وأرفع منصب حكومي "رئاسة الجمهورية "، واختيار العمل والزوج مما يعتبر من حقوق وحريات المرأة .
وفقا للمشاریع المصادقة علیها فی المجلس وردت المباديء التالية باعتبارها برنامج الحكومة الموقتة برئاسة السیدة مریم رجوی:
1ـ الاستقلالية، بمضمونها الاقتصادي والسياسي والاجتماعي والثقافي
2ـ الحرية التامة للمعتقد والتعبير عن الرأي ومنع أي شكل من أشكال الرقابة وتفتيش الافكار، وحرية تامة للصحف والاحزاب والاجتماعات والجمعيات السياسية.
3ـ التكافؤ في الحقوق السياسية والاجتماعية لجميع أفراد الشعب الايراني: الاقتراع العام يمثل الوسيلة الوحيدة لإضفاء الشرعية السياسية

4ـ اعطاء مختلف القوميات الموجودة في البلاد، حقوقها
5ـ السياسة المتبعة في مجال الأراضي والقضايا الريفية والعمالية

6ـ التعليم العالي والثقافة

7ـ الضمان والرفاه الاجتماعي

8ـ تقوم السياسة الخارجية للحكومة المؤقتة لامية على اساس والتعايش والسلام والتعاون الدولي والاقليمي وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى، واحترام ميثاق الامم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

 

 

مشروع المجلس الوطنی للمقاومة‌ الخاص بحریات وحقوق المرأة
 
۱- حق الانتخاب وحق الرآی والمشارکة‌ فی جمیع استطاعات الرأی والانتخابات العامة.

 ۲- حق المشاركة في رسم سياسات الحكومة وتنفيذها وتولي مناصب حكومية وتنفيذ الوظائف العامة في كل المستويات الحكومية

۳- وبشكل خاص الحق في المشاركة المتكافئة في القيادة السياسية في المجتمع
۴ -  التمتع بحق اختيار موقع السكن ونوعية الشغل والدراسة ولها حق اختيار الملبس والسفر بحرية وحق مغادرة البلاد

۵- التمتع بفرص متکافئة‌ فی التعلیم والخدمات التعلیمة وحق تنظیم المجتمات المدنیة‌ أو المشارکة‌ فیها. والاعتراف بالمنظمات النسائیة‌ وتخصیص الامتیازات الخاصة‌ لهن فی التعلیم

۶-    التمتع بفرص متكافئة مع الرجل في سوق العمل، ازاء عمل متكافئ تتمتع المرأة بأجر وعلاوات متساوية مع الرجل. وكذلك تتمتع بالأمن المهني وجميع المزايا.

۷- التمتع بحرية وبشكل متكافئ بحق اختيار الزوج والزواج والطلاق

۸- الزواج قبل السن القانونية أمر محظور. کما ثبت عقد النکاح قبل السن القانونی من قبل أی محکمة هو أیضا أمر محظور وفي الحياة الأسرية أي اكراه واجبار على المرأة أمر محظور

۹- للنساء حق مساو فی الطلاق وسیتم الطلاق فی المراجع القضائیة الصالحة‌ وللمرأة‌ حق مساو فی تقدیم اسباب الطلاق کما طریقة‌ الحضانة‌ ستتم حسمها ضمن حکم الطلاق

۱۰- تمتع النساء الارامل والمطلقات والاطفال تحت الحضانة وتمتع النساء في سن الشيخوخة بالتأمين الاجتماعي

۱۱-   اعتبار شهادة وقسم المرأة فی المحاکم شهادة‌ متكافئة‌ مع الرجل

۱۲- تعدد الزوجات أمر محضور إلا فی حالات وبحسب المصلحة‌ التی سیتم تطبیق القضایا حسب القانون

۱۳- حظر أي استغلال جنسي من المرأة بأي حجة كانت والغاء كافة التقاليد والضوابط التي يخضع بموجبها الأب أو الأم أو الولي أو القيم وسواهم فتاة أو امرأة للزواج أو أي صيغة أخرى كانت للتمتع الجنسي أو أي استغلال آخر

 

لجنة‌ المرأة‌ فی المجلس الوطنی للمقاومة‌ الإیرانیة
تعمل لجنة‌ المرأة‌ فی المجلس الوطنی للمقاومة‌ الإیرانیة على نطاق واسع مع نساء ايرانيات خارج البلاد و تحافظ على اتصال دائم مع النساء داخل إيران. تشارك هذه اللجنة بنشاط مع منظمات معنیة‌ بحقوق الأنسان للنساء والعديد من المنظمات غير الحكومية والجالیات الايرانية.إن اللجنة هی المصدر الرئيسي للكثير من المعلومات التي وردت من داخل ايران فيما يتعلق بالمرأة  کما تشارک فی اجتماعات للجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة وسائرالمؤتمرات الدولية أو الإقليمية المعنیة‌ بقضايا المرأة وحقوق الإنسان.

إن المشارکة‌ في النضال الدؤوب ضد نظام الملالی المعادی للمرأة هي جزء من أنشطة العضوات والمنتسبات للجنة المرأة

شارکونا بآرائكم

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn