لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

المقالات

40 عامًا من الجريمة ضد النساء الإيرانيات، نظرة على سجل النظام الإيراني

منذ 40 عامًا وضع التطرف الإسلامي الحاكم في إيران في بؤرة جرائمه عداوة ضد المرأة ومن خلال قمعها، يرعب المجتمع الإيراني بأكمله. إن الجرائم التي ارتكبها نظام الملالي ضد المرأة الإيرانية منذ أربعين سنة ليست مصلحة بل مسألة أمنية أو أيديولوجية. في نظر ولاية الفقيه، «المرأة» هي موجودة ناقصة وهامشية ، ويجب أن تكون مطيعة مثل الرقيق.

يمكن أن نشاهد بوضوح الشهادة السياسية والأيديولوجية لهذه العقلية مقارعة النساء في رسالة وجهها خميني إلى الشاه قبل 16عامًا من غصب الحكم أي 9 أكتوبر 1962:

النساء الإيرانيات في الثورة المناهضة للشاه لحظات من مشوار طويل و مفعم بالفخر للنساء الإيرانيات

النساء الإيرانيات في الثورة المناهضة للشاه لحظات من مشوار طويل و مفعم بالفخر للنساء الإيرانيات

 تذكر الذكرى السنوية  للثورة 11 فبراير 1979والإطاحة بنظام الشاه بدور المرأة الواسع والمتميز في النضالات التي خلق استمرارها هذا التحول الكبير الذي يعد قفزة كبرى في عملية  تاريخ نضالات المرأة الإيرانية.

النجوم المشرقة وبطلات المقاومة الإيرانية

النجوم المشرقة وبطلات المقاومة الإيرانية

الثامن من شباط (فبراير)، يصادف الذكرى السنوية لحدث مصيري في تاريخ نضال الشعب الإيراني من أجل الحرية.
في 8 فبراير 1982، هاجمت قوات الحرس الخميني المقر المركزي لمجاهدي خلق الإيرانية. وكانت معركة غير متكافئة بين الآلاف من عناصر الحرس المدججين بكامل الأسلحة  مقابل 20 من مقاتلي درب الحرية.

مجزرة السجناء السياسيين في إيران، جريمة  بقيت بلا عقاب

«جريمة بقيت بلا عقاب» اسم مقال بقلم «إلهام زنجاني» نشره موقع «اسكوب» الإخباري المستقل حيث يتناول مجزرة السجناء السياسيين في إيران.

«جريمة بقيت بلا عقاب» اسم مقال بقلم «إلهام زنجاني» عضوة في لجنة المرأة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية  نشره موقع «اسكوب» الإخباري المستقل في نيوزيلندا يوم 28يناير 2019 ويتناول المقال مجزرة السجناء السياسيين في إيران. فيما يلي نص المقال:

في يوم ذكرى الهولوكوست، صادفت قول مأثور من «آن فرانك » التي قالت إن «ما تم فعله لا يمكن عكسه ونرجع إلى الخلف، ولكن يمكن منع حدوثه من جديد» هذا القول المأثور أخذ خاطري إلى جريمة بلا عقاب أي مجزرة السجناء السياسيين في إيران في العام 1988.

النظام الإيراني

قطع نظام الملالي المقارع للنساء شجرة ترمز إلى شجاعة وإرادة المجاهدات في النضال من أجل تحرير إيران والإطاحة بالنظام.

قبل ثلاثين عاماً اعتقلت «طاهره طلوع» المعروفة بـالقائدة «سارا» وهي مقاتلة من مجاهدي خلق التي كانت قد نذرت حياتها من أجل وطنها، بعد ما اصيبت بجروح عديدة في اشتباكها المباشر مع قوات الحرس للنظام التي قتلوها بكل وحشية.

«كولرخ ابراهيمي إيرايي»

أرسلت السجينة السياسية «كولرخ ابراهيمي إيرايي» رسالة مفتوحة من عنبرالنساء في سجن إيفين رسمت فيها مصاعب المسيرة النضالية ومعاناة المواطنين الإيرانيين المضطهدين.

وفيما يلي نص الرسالة:

لقد تحملنا الألم والفقر والسقوط في قاع الوادي الرجعي وسلطة الاستبداد على مدى قرن واحد. نحن تحملنا الجلد وصمدنا. قدمنا قتلى وبقينا. فتحنا موائدنا دون رغيف خبز واستمررنا. قرأنا أنشودة الحرية على قبر حرية القلم، حتى لا نتنازل عنه،  والآن ندك على جدار وأركان  الرجعية المتأرجحة.

دور النساء

بعد مرور عام على بدء الانتفاضات، يتطلب الأمر إلقاء نظرة على دور المرأة في عام من الاحتجاجات المستمرة في إيران.

يوم 7 ديسمبر 2018 انطلق مايقارب 10،000 شخص إلى شوارع مدينة مشهد واحتجوا على مشكلة الغلاء. كان عدد النساء في هذا الاحتجاج  كثير جدًا وأصواتهن قوية ومشاركتهن نشطة. كما شهد شهود عيان بشأن دور المرأة في المظاهرة، كيف كان قويًا.

كانت المظاهرات في مشهد شرارة لسلسلة من الانتفاضات والاحتجاجات المستمرة ضد الحكومة في جميع أنحاء إيران، مما جعل أفق تغيير النظام والإطاحة بالإستبداد الديني المقارع للنساء أقرب ما يمكن.

عمال

أصدرت السيدة «بروين محمدي» ممثلة سابقة لعمال المعادن في إيران وعضوة مجلس إدارة لاتحاد النقابات الحرة التابع لعمال إيران، رسالة مفتوحة بتاريخ 20 ديسمبر 2018 أدانت فيها النظام  الإيراني بقوة بسبب مداهمات ليلية لمنازل عمال الصلب المحتجين واعتقالهم بمدينة الأهواز.

وأضرب عمال صناعة الصلب بمدينة الأهواز لمدة 38 يوماً وكانوا يتحشدون وينطلقون للمسيرة في شوارع الأهواز. ولقد حظوا بدعم مواطني الأهواز والمواطنين في جميع أنحاء البلاد، وشاركت النساء في مقدمة صفوفهم في مسيرات الاحتجاج.

الحجاب القسري

منذ اليوم الأول من حكمها في إيران، أظهرت الديكتاتورية الدينية قوانينها القمعية ضد المرأة في صورة رمزية. يعتبر الحجاب القسري هو أول إطار رجعي في هذا النظام  الذي يكشف، باعتباره قمة الجبل الجليدي ، عن انتهاك واسع النطاق لحقوق الإنسان للمرأة الإيرانية بحيث أصبح محور رسم السياسات في  السياسة والأمن للنظام.

واعترفت «بروانه سلحشوري» عضوة مجلس شورى النظام الإيراني مؤخرًا بأخطاء المؤسسات سواء صانعي السياسات أوالتنفيذية للنظام في هذا الصدد، مما قوبل، بردود أفعال وحشية ومهينة من قبل مسؤولين آخرين في النظام.

حقوق الإنسان

حقوق المرأة هي حقوق الإنسان. 10 ديسمبر اليوم العالمي لحقوق الإنسان والذكرى السبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان ، الذي ينص على جميع الحقوق التي يجب أن يتمتع بها كل إنسان. في إيران الرازحة تحت حكم النظام الاستبدادي الديني ، فإن النساء الإيرانيات محرومات من كل هذه الحقوق تقريباً. وهذا الواقع أكدته أعلى منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان.