لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

المقالات

مؤتمر إيران الحرة بمشاركة عدد من الشخصيات النسوية  في أشرف الثالث

مؤتمر إيران الحرة بمشاركة عدد من الشخصيات النسوية  في أشرف الثالث

أقيم المؤتمر السنوي لإيران الحرة يوم السبت 13 يوليو 2019 لليوم الثالت من التجعات المقاومة الإيرانية لمدة خمسة أيام  في أشرف الثالث بألبانيا.

 وأقيم المؤتمر السنوي لإيران الحرة دعمًا للانتفاضة ومقاومة الشعب الإيراني بحضور السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة للمقاومة  و بمشاركة المئات من الرجال و السياسيين الدوليين والهيئات التشريعية، وبمن فيهم من الشخصيات النسوية البارزة من القارات الخمس.

بدأ المؤتمر السنوي لإيران الحرة في أشرف الثالث بحفل افتتاح السيدة فهيمه أرواني أمينة عامة سابقة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

ريادة المرأة في المقاومة الإيرانية - تجمع دولي في أشرف الثالث

يوم الأحد 14يوليو 2019، استمرارًا للتجمعات الخمسة للمقاومة الإيرانية في أشرف الثالث، أقيم تجمع دولي آخر بعنوان «ريادة المرأة في المقاومة الإيرانية»، بحضور السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة  للمقاومة الإيرانية، وعدد من الشخصيات السياسية البارزة والمدافعات عن حقوق المرأة والبرلمانيات من مختلف دول العالم.

وأكدت السيدة مريم رجوي في خطابها قائلة: إن عداء الملالي للمرأة، وكراهية النساء وعدم ثقتهن بالنظام الجديد، بدأ منذ غداة وصول خميني إلى الحكم. هذه التمييزات في أي مجتمع، وفي أي وقت في التاريخ، كانت وستكون لغرض تكبيل المجتمع والناس. ويتم قمعهم ونهبهم ومصادرة حقوقهم السياسية. ، فإن الحل المشترك لجميع هذه التناقضات، من الفقر والتمييز إلى سلب حرية الاختيار، هو الحرية والمساواة. ليست المساواة فقط بل الحرية، أي الحرية والمساواة.

آلاف النساء الإيرانيات يشاركن في تظاهرات إيران حرة في برلين

شارك أكثر من 15000 إيراني بمن فيهم الآلاف من النساء الإيرانيات في مظاهرة حاشدة ومثيرة للإعجاب يوم السبت 6 يوليو 2019 أمام بوابة براندنبورغ.

 وجاءت المظاهرة في أعقاب مظاهرتين سابقتين أقامتهما الجاليات الإيرانية  في بروكسل وواشنطن.

بطولتا كرة القدم  وكرة الطائرة للسيدات في إيران تصارعان مشكلات وعقبات

لا تحظى الرياضة النسائية، بما في ذلك كرة القدم للسيدات وكرة الطائرة للسيدات في إيران، بأي دعم حكومي.

في الأيام والأسابيع الأخيرة، تم نشر أخبار عن قلة الاهتمام بالرياضة النسائية وعجز الميزانية والمشاكل المختلفة التي تواجهها النساء الرياضيات في وسائل الإعلام الحكومية ومواقع التواصل الاجتماعي.

 

بطولة دوري لكرة القدم للسيدات في إيران

في الوقت الذي أقيم فيه كأس العالم لكرة القدم للسيدات في فرنسا، أقيمت بطولة سادس دوري كرة القدم للسيدات في إيران وانتهى ببطولة فريق «شهرداري بم» لكرة القدم للسيدات.

نساء إيرانيات يطالبن بإقامة إيران حرة في مظاهرات حاشدة في بروكسل

يوم السبت 15 يونيو/حزيران 2019، احتشد آلاف من الإيرانيين في تظاهرة حاشدة في بروكسل ليدينوا الانتهاك الصارخ لحقوق الإنسان في إيران وإرهاب النظام وأعماله لإثارة الحروب في المنطقة ويدعمون المقاومة الإيرانية و مريم رجوي.

ووجهت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية رسالة متلفزة للمظاهرات دعت فيها الاتحاد الأوروبي إلى فرض حظر شامل على نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين في إيران وإدراج قوات الحرس ووزارة المخابرات على قائمة الجماعات الإرهابية. كما طالبت بمحاكمة عملاء النظام ومعاقبتهم وطردهم.
وأكدت ضرورة تقديم قادة هذا النظام إلى محكمة دولية لمحاسبتهم على جرائمهم ضد الشعب الإيراني، وخاصة مجزرة السجناء السياسيين عام 1988.

طفلات العمل من بين أكثر ضحايا الملالي المظلومين في إيران

12 يونيو هو اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال. كل عام ، يُجبر ربع الطلاب الإيرانيين على الأقل على مغادرة الدراسة ، وكثير منهم ينضمون إلى أطفال العمل، ويقدر عددهم بين 3 و 7 ملايين. [1]ويعود هذا الموقف بشكل رئيسي إلى انتشار الفقر وانعدام الدعم الاجتماعي للأسر الفقيرة ويرجع سببه إلى التعليم غير الإلزامي وعدم وجود التعليم المجاني في إيران. [2]العديد من هؤلاء الأطفال هم من طفلات العمل.

في مقطع  فيديو تم نشره في فبراير 2019 بشأن حالة أطفال العمل، تمت مقابلة بعض هؤلاء الأطفال، إنهم شرحوا كيفية تعرضهم للتحرش الجنسي والإيذاء البدني من قبل عناصر البلدية.

عشية كأس العالم للسيدات، تتعرض النساء الإيرانيات المهتمات بمشاهدة كرة القدم للضرب والاعتقال

غياب الفريق الإيراني النسائي في مباريات كأس العالم للسيدات في فرنسا

يوم الخميس 6 يونيو 2019، عشية  مباريات كأس العالم للسيدات في فرنسا، تعرضت النساء الإيرانيات اللائي ذهبن إلى ملعب آزادي (الحرية) مع تذكرة لمشاهدة مباراة بين المنتخبين الإيراني  والسوري، للهجوم  الوحشي من قبل عناصر الأمن الداخلي.

واعتقلت سيدتان على الأقل وتم نقلهما إلى معتقل في شارع «وزراء». لا توجد معلومات متاحة عن مصير المحتجزات.

وأوضحت عدد من النساء اللواتي تعرضن للهجوم من قبل الشرطة، في مقابلة مع المراسل الرياضي لصحيفة «إعتماد». وقالت إحدى النساء، وهي كانت تبكي: «أحد من رجال الشرطة وضع رجله على صدر المرأة، وأخذ هاتفها المحمول ومزق حمالة حقيبتها، وهاجم أفراد الشرطة بتشكيل هجومي، وسحلوا إحدى النساء على الأرض.

وقالت سيدة أخرى: «لقد ركلونا وضربونا باللكمة وكالوا لنا الشتائم دون أن نكون قد فعلنا أي شيء. نحن كنا عدد من السيدات وكنا نقف على المساحة الخضراء أمام الباب الغربي للملعب. نحن لم نهتف شعارات. ولم نتحدث. ولم يكن لدينا حتى علم إيران.

مصير مجهول للنساء والأطفال بعد شهرين من وقوع السيول والفيضانات بمحافظة خوزستان

مصير مجهول للنساء والأطفال بعد شهرين من وقوع السيول والفيضانات بمحافظة خوزستان

لا يزال بعد مرورشهرين من وقوع السيول والفيضانات بمحافظة  خوزستان،  يعيش أهالي معظم القرى في خيام. كما أن مصير النساء والأطفال مزر للغاية. ونشرت وكالة أنباء «إرنا» الحكومية يوم 23 مايو 2019، تقريرًا بهذا الشأن وفيما يلي جوانب عنه:

إحدى القرى في هذه المنطقة هي قرية «حمدان سلجه»، التي تقع على طريق «خسرج» بمدينة حميديه. لا تزال القرية تعاني من تجمع المياه، ويقضي أهالي هذه القرية أيامهم في شهررمضان وفي حرارة 44 درجة  مئوية في خيام سفرية  وعلى تلال  خسرج الغابوية والرمال الساخنة. وتعيش 45 أسرة في هذه الخيام.

أهالي تلك القرية الذين كان معظمهم من المزارعين وأصحاب المواشي، الآن  بعد ما فقدوا أموالهم الضيئلة يعيشون في الغابة  وأمامهم مصير مجهول.

«بريسا رفيعي» تكشف عن الضغوط  المفروضة على السجينات السياسيات

رسالة مفتوحة لـ «بريسا رفيعي» بشأن الضغوط  المفروضة على السجينات السياسيات

نشرت الناشطة الطلابية «بريسا رفيعي» خطابًا مفتوحًا، احتجاجًا على الاعتقالات الأخيرة للنشطاء العماليين والضغوط التي تمارس على السجينات السياسيات.

 يوم 25 فبراير 2018 خطفت «بريسا رفيعي» وهي طالبة في  كلية الفنون الجميلة بجامعة طهران على أيدي قوات الأمن أمام جامعة طهران. بعد مرور 23يومًا من سجنها من خلال متابعات أسرتها الحثيثة وأصدقائها تم إخلاء سبيلها بكفالة.

أصدرت الشعبة الـ 26 من محكمة طهران في أغسطس 2018  حكمًا على بريسا رفيعي بالسجن لمدة 7 سنوات بتهمة الاجتماع والتواطؤ بهدف ارتكاب جرائم ضد الأمن الوطني والدعاية ضد النظام والإخلال في النظم العام.

النساء العاملات في إيران يعشن في ظروف الاسترقاق الحديث

يوم الأول من مايو، يمثل يوم العمال العالمي وهو فرصة للدفاع عن العدالة والمساواة وحقوق الإنسان للعمال، الذين تعتمد الرفاهية والراحة في المجتمع بأسره على معاناتهم. لا تتمتع النساء العاملات في إيران بحقوقهن الأساسية وتوصف ظروف عملهن في أفضل حالة بأنها ««نظام الرق الحديث».

لم يترك الملالي أي منفذ للدفاع عن حقوق العمال، حيث لا يتم دفع رواتبهم لشهور وأحيانًا أكثر من عام. يجب على العمال الاقتراض لتوفير ضروريات معيشتهم والدفع الإضافي لكل شهرمن أجله وبيع  الكلى، أو إذا شعروا بالإحباط من أي حل، فيحرقون أجسادهم.

في مثل هذه الحالة، يكون وضع النساء العاملات في إيران أكثر بؤسًا لأن النساء يواجهن بشكل منهجي التمييز والاضطهاد المضاعف في جميع المجالات، بما في ذلك القانون والوظيفة وسوق العمل.

لم يعتمد النظام الإيراني، وهو عضو في لجنة المرأة التابعة للأمم المتحدة ، أيًا من الإجراءات الموصى بها لتحسين والتمكين الاقتصادي للمرأة ، بل يتحرك في اتجاه عكسه.