لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

واليوم في20 حزيران يوم بداية المقاومة العادلة للشعب الإيراني يوم الشهداء والسجناء السياسيين  نخلد ذكرى عشرات الآلاف من النساء البطلات الرائدات اللتي قاومن بإلحاح على مطلبهن التحرري واخترن الحرية والصمود والمقاومة مقابل الخزي والعار والاستسلام مهما يكلف الثمن راوية بدمائهن شجرة حرية المرأة الإيرانية وأصبحن رمز شرف المرأة الإيرانية ونجوماً في سماء ليل الوطن المظلم.

بدأت مقاومة المرأة الإيرانية ضد الدكتاتورية الدينية منذ بداية آذار/ مارس عام 1979 أو أقل من شهر بعد الإطاحة بدكتاتورية الشاه في إيران. اول فتوى لخميني صدر في تاريخ 7 آذار 1979 أي شهر بعد انتصار الثورة ضد الملكية في إيران استهدف حرية النساء لفرض القمع والخناق في المجتمع حيث أعلن إرغام التحجب في الدوائر الحكومية.

وبهذا سمعت النساء الإيرانية صوت الاستبداد ونهضت بمظاهرات في يوم 8آذار اليوم العالمي للمرأة ضد فتوا خميني وانهالت في الشوارع.

حسن روحاني رئيس النظام الحالي ، تفاخر بأنه كان أول أحد من الذين حظروا دخول غير النساء المحجبات مكاتب ودوائر القوات المسلحة. خلال عامین و نصف قبل ۲۰ حزیران/یونیو ۱۹۸۱ انضمت النساء الی الجماعات المعارضة ولا سيما منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وشاركن بنشاط في منع تقدم الدكتاتورية الجديدة

وحسب الأرقام المنشورة من قبل المقاومة الإيرانية والأنباء المعلنة في الجرائد الحكومية هناك تم قتل وجرح عشرات من الطالبات من أنصار حركة مجاهدي خلق طيلة سنتين ونصف السنة قبل 19حزيران 1982من جراء هجومات البلطجيين . و كانت ”نسرين رستمي “ وهي طالبة 16عاماً في مدينة شيراز و”مهري صارمي“ في مدينة خرم آباد و”سيما صباغ“ في مدينة رشت و”صنم قريشي“ في مدينة بندر عباس و” فاطمة رحيمي“ و”سمية نقره خواجا“ في مدينة قائمشهر و”فاطمة كريمي“ في مدينة كرج  من هؤلاء الطالبات اللاتي ضحين بحياتهن دون أي شك في حقهم لنيل الحرية .

هذا وفي 26نيسان 1982نظمت رابطة الأمهات المسلمات أنصار مجاهدي خلق الإيرانية مظاهرات احتجاجاً على ممارسات الضرب و اعتقالات أبنائهن دعت فيها الشعب إلى المشاركة في مسيرة حيث قوبلت هذه الدعوة وشاركت 200 ألف من النساء والأمهات في هذه المسيرة المباغتة للملالي مما أثر كثيراً على أحداث تلك الأيام الخطرة بالذات .

بلغت هذا المدى من الصمود والمقاومة ذروتها وشاركت نصف مليون من أهالي طهران في مظاهرات سلمية تاريخية حيث فتح حرس خميني في هذا اليوم النار على المتظاهرين و اختارت النساء الرائدات شرف المقاومة مقابل خزي وعار الاستسلام ملبية ضرورة تاريخية.

بدأت الإعدامات الجنونية بصورة محيرة وأول كوكبة من الإعدامات كانت من الطالبات 16-17 من العمر واللاتي لم يقبلن حتى بإبداء أسمائهن وهوياتهن.الحقيقة ما هي رسالة هؤلاء النساء الشابات ولماذا نشرت الإدعاء العام للنظام الإيراني في اول بيانها بعد 19حزيران 1982صور 12 شابة دون 18 عاماً من العمر واللاتي تم إعدامهن ولكن غير معلنات أسمائهن؟

نعم اشتغلت ماكنة المجازر وبأمر ولي الفقيه (خميني) في السجون . السجانون لا يفهمون ولا يعترفون بأي حدود في ارتكاب القتل … الأطفال والبنات اليافعات والنساء الحوامل والأمهات 70عاماً من العمر والعمال والفلاحين والأطباء والمهندسين والفنانين والرياضيين …حيث فقدت بعض العوائل جميع أبنائها وبعض 5-6منها خلال المجازر في بداية الثمانينيات من القرن الماضي.

نعم كان لا تعطى حقوق المرأه في جميع المجالات إلا في السجون وحصتهن التعذيب المضاعف يومياً والسبب كونهن إمرأة … نعم الملالي المعادون للمرأة عاجزين عن استيعاب قيمة هؤلاء النساء في ساحة النضال ولم يذكر في التاريخ لحد الآن أن تبدأ دكتاتورية في العالم قمعها بنشر قائمة من أسماء تم إعدامهم ولكن تماماً من البنات دون سن 18عاماً

ونرى بين هؤلاء الضحايا أسم ”نفيسة أشرف جهاني “ الطالبة في سن 10أعوام والتي تم إدانتها في المحكمة بالإعدام وتم إعدامها أيضاً . ومنهن أسماء أخرى : ”مريم أسدي“ 11عاماً و ” أفسانه فارابي “ 12عاماً و”فاطمه مصباح“ و”شهلاقرباني “  و” فاطمة ساجدي“ و”فاطمة جابرزاده انصاري“ والطالبات في عمر13عاماً و” نسرين نوري“ و” ماني “ 15عاماً هؤلاء في قائمة البنات التي تم إعدامهن في عقد الثمانينيات.

حسب شهادة المئات من السجناء كانت مقاومة النساء السجينات في السجون وتحت التعذيب ملهمة للسجناء الرجال دوماً ومن هذا المنطلق كان الملالي يستوعبون هذه الحقيقة أن مقاومة النساء تكون ضربة فادحة على فكرة هذا النظام العائد إلى عصور الظلام فعليه كانوا يضاعفون التعذيب ضد النساء فوق طاقة البشر لكسر معنوياتهن العالية في الصمود والمقاومة .إن فرض الحبس في الزنزانات الانفرادية طويل الأمد في سجن ”جوهر دشت “ بمدينة كرج وإنشاء المعاقل للتعذيب مثل ”وحدة رقم 1“ و”القفص“ والأكثر وحشية منها كان ”الوحدة السكنية “ والتي كانت خاصة لممارسة أبشع التعاذيب على السجينات ، نماذج بسيطة من الأساليب الكثيرة للتعذيب وقمع النساء في السجون.

ولكن كانت قد بلغن النساء الإيرانيات مستوى من الرشد والوعي حيث وبتعرفهن على مكانتهن ورسالتهن العظيمة استطعن تقبل هذه المسؤولية بتحملهن ثقل التعذيب والأسر والاستشهاد بكل بسالة والبطولة بالذات … فإنهن لسن نجوماً متناثرة وإنما تمثل جيلاً من النساء اللاتي وبغض النظر عن السن والدراسة والمهنة والمنشأ الطبقي والشريحة الاجتماعية والقومية والظروف الاقتصادية ، اختيار شرف المقاومة ليتركن في قلوب أعداء الشعب الإيراني حسرة  عار الاستسلام .

إن ضحايا الإعدامات السياسية من قبل نظام الملالي في أقل تقدير تبلغ 120 ألف شهيد مما تشكل شهداء النساء ثلث هذا العدد فمعناه إن العددالحقيقي للنساء اللاتي ضحین بحياتهن في المقاومة الإيرانية يصل 40ألفاً علماً هذا صورة مختصرة من أصل حقيقة عدد الضحايا والعدد الواقعي سينكشف في إيران الغد وبعد تحرير إيران وهو أكثر من هذا بكثير.

ومسك الختام نؤكد أنه ورغم ظروف الخناق السائدة في سماء إيران ، وتنفيذ أحكام الإعدام بشكل سري وجميع الخطورات التي كانت تهدد كاشفي هذه المعلومات ، غير إن المقاومة الإيرانية تفخر بنجاح كشف أسماء 20ألفاً من الذين تم إعدامهم ونشرها حيث تكون5000منها من النساء المجاهدات . فعندما نسلط الضوء على هذه الأسماء وأعمارهم ومناصبهم ومستوياتهم الدراسية نرى طلوع حقيقة تاريخية  في الأفق من النساء اللاتي سطرن مصير إيران .

 فعندما نسلط الضوء على هذه الأسماء وأعمارهم ومناصبهم ومستوياتهم الدراسية نرى طلوع حقيقة تاريخية  في الأفق من النساء اللاتي سطرن مصير إيران.

    681 إمرأة استشهدن تحت التعذيب

    62 إمرأة كانت حوامل عند الإعدام

    ۷۸۹ طالبة يافعة في الأعمار بين 11-18عاماً

    23إمرأة كانت دراستهن فوق الجامعات۰

    734إمرأة ذات شهادة بكلريوس

    4010إمرأة بدراسة خريجات الإعدادية من الموظفات

    73إمرأة من الفنانين

وأخيراً وفي ذكرى نقطة عطاف في تاريخ إيران أي يوم 19حزيران نخلد ذكرى جميع الشهداء عموماً والنساءالبطلات خصوصاً لأنهن قمن بأداء مسؤوليتهن و رسالتهن إزاء شعبهم ووطنهم وتاريخهم بدفع ثمن الحرية وسلام الله لهم أجمعين

شارکونا بآرائكم

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn