لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

يوم 25/ أكتوبر- تشرين الأول الذكرى السنوية لإعدام ” ريحانة جباري “  شنقاً في عام2014 .

ذهبت ريحانه جباري فجر يوم السبت 25 / أكتوبر - تشرين الأول 2014 إلى خشبة الإعدام شنقاً بعد تحمل 7سنوات الحبس ، حيث أصبحت ريحانة بعد هذا اليوم و إلى يومنا هذا رمزة النساء الُعزّل اللاتي حُكم عليهن بالإعدام ..

لكن و في نفس الوقت هي أسوة حسنة للنساء الشجعان اللاتي لن يخضعن و لن يركعن لنظام الملالي ، و رغباته بالذات .

نعم ، كانت ريحانة عند الإعدام في الربيع السادس و العشرين من العمر، كانت مهنتها صناعة الديكورات الداخلية ، و دافعت عن نفسها تصدياً للإعتداء من قبل أحد سلطات النظام في وزارة المخابرات الإيرانية ” مرتضى سربندي “ .

... مورست ريحانه بشدة للتعذيب وذلك لإرغامها بالاعتراف الكذب ، حفاظاً لماء وجه وزارة المخابرات سيئ الصيت و لتبييض وجه هذا المركز مع أساليبها المكشوفة للجميع .. و لكن خيبت ريحانة آمالهم و ما استسلمت نهائياً أمامهم .. لكن عندما كتبت مقالاً حول هذه القضية التي هي كانت منهمكة فيها وحول الكثير من النساء المحبوسات في سجون نظام الملالي كتبت بأنهن لا ذنب لهن إلا الفقرالمدقع.

نعم ، هي بكت لهؤلاء النساء ، ضحايا قوانين نظام الملالي المعادية للنساء و كتبت تقول :

« من أجل النساء الشابات اللاتي لا ملاذ لهن في المجتمع و هن ضحايا الظلم و العنف لا محالة .. » .

في هذه الأيام نخلد ذكرى ريحانة جباري ، هذه الفتاة الشجاعة الصامدة التي كانت طيلة 7سنوات بالسجن من أجل الحفاظ  على شرفها و القيم الإنسانية بالذات ، مما أدت بحياتها .

.. وخطاباً للنساء و الرجال الإيرانيين المعارضين للظلم و التواقين للحرية نقول ، إن ريحانة أسوة و قدوة ، و استذكاراً لها و باسمها و باسم جميع الضحايا الأبرياء تحت وطأة نظام الملالي نقول : إن الشعب الإيراني يثأرون هذا الظلم عاجلاً .

... وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون..

شارکونا بآرائكم

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn