لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

ذكرى نساء رائدات في مخيم أشرف ممن استشهدن في ملحمة الأول من سبتمبر 2013

إن نضال حركة المعارضة الإيرانية  تقوده نساء رائدات ممن بذلن الغالى والنفيس والخلاص  وضحين بكل شيء من أجل الحرية وخلاص الشعب الإيراني. على مر السنين ، أصبحت هؤلاء النساء الرائدات جزءا لا يتجزأ من المعارضة الإيرانية في النضال من أجل الإطاحة بالنظام الإيراني وإقامة الديمقراطية في إيران. لهذا السبب، نرى النساء في أي مقطع حساس من النضال في حال الإيفاء بدورهن الخطير في النضال.

وكانت إحدى هذه المراحل الحاسمة في ملحمة الأول من سبتمبر2013 في مخيم أشرف.

وكان مخيم أشرف رمزًا للنضال الديمقراطي من أجل تغيير النظام في إيران. يوم الأول من سبتمبر 2013 بينما كان النظام الإيراني في إعداد برنامجه للمشاركة في اجتماع جنيف والجلوس خلف طاولة المفاوضات بشأن برنامجه النووي، شنت القوات الخاصة العراقية القتلة المؤتمرة بإمرة  الولي الفقيه للنظام الإيراني هجوما على المواطنين العزل والأبرياء الذين كانوا محميين تحت الحماية الدولية في مخيم أشرف.

وبدأت هذه الجريمة الكبرى ضد الإنسانية الساعة الخامسة صباحا من قبل القوات العراقية الخاصة ومغاويرالنظام الإيراني الذين استهدفوا الأفراد العزل وغير المسلحين بأسلحتهم الأوتوماتيكية.

قتل القتلة 52 من الـ 100 شخص المتبقين في مخيم أشرف وأبادوهم بوحشية. بعضهم كانوا مشدودي الأيدي من الخلف. حتى أنهم أطلقوا النار على الجرحى على سرير المستشفى. تم استهدفوا جميع الضحايا في الرأس. ويعتبر هذا الهجوم جريمة ضد الإنسانية بأي معيار كان.

وقادت النساء الـ 13 قيادة مجموعة 100 شخص في أشرف ممن بقوا في أشرف على أساس اتفاق رباعي بين سكان أشرف والولايات المتحدة والأمم المتحدة والحكومة العراقية في أشرف لحماية ممتلكات السكان حتى يتم الحسم النهائي. يتمتع جميع هؤلاء الأشخاص بمركز الأشخاص المحميين بموجب اتفاقية جنيف الرابعة وكانت المفوضية تشعر بقلق بالغ إزاء سلامتهم وكانوا يتمتعون بالحماية الدولية للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين استنادًا إلى الضمانات التي توفرها الأمم المتحدة والولايات المتحدة وحكومة العراق.

وقُتلت ست من هؤلاء النساء الرائدات واختطفت ست نساء أخريات واحتجزن كرهائن.

وكان النظام الإيراني يحاول توجيه ضربة ساحقة إلى أخطر تهديد له، منظمة مجاهدي خلق ، قبل محادثات جنيف والتخلي عن برنامجه النووي مقابل رفع العقوبات المشلة. ولهذا السبب تم تنفيذ هذا الاعتداء الجبان على أناس عزل في أشرف لتغطية ضعف النظام في هذا المنعطف الحساس.

في ذكرى هذه المجزرة الرهيبة ، نتذكر النساء الرائدات اللواتي دفعن الثمن بحياتهن من أجل الحرية. ونتعهد بأننا لن ننساهم أبداً ولن نتوقف عن جهودنا حتى نقوم بإحالة النظام الإيراني وأذنابه وعملائه  في العراق إلى المحكمة لمثولهم أمام العدالة.

فيما يلي نبذة موجزة عن هؤلاء النساء الرائدات الشهيدات في مخيم أشرف خلال ملحمة الأول من سبتمبر2013:

زهره قائمي 49 عامًا مرادفة للأمينة العامة لمنظمة مجاهدي خلق. كانت قائدة مخيم أشرف  والتي كانت معروفاً  بالصلابة وضبط النفس وقدرة عالية  وحكماً جيداً. وكانت مسجونه لمدة خمس سنوات بسبب نشاطها السياسي بين الأعوام 1979-1981. وتم إطلاق النار على رجلها عند الهجوم السابق من قبل القوات العراقية على مخيم أشرف في 28-29 يوليو2009.  وهي كانت واحدة من النساء في المقاومة الإيرانية اللواتي قررن وضع حد لقمع النساء في إيران ولتحقيق هذا الهدف أصبحت قائدة لائقة.

غيتي غيوه تشينيان 55عامًا النائبة الأولى للأمينة العامة لمنظمة مجاهدي خلق ، ورئيس لجنة الأمن ومكافحة الإرهاب التابعة للمجلس الوطني للمقاومة حاصلة على شهادة درجة البكالوريوس في علم النفس ولها 34عامًا خلفية نضالية.  وكانت معروفة أيضًا بشجاعتها وقبول المجازفة والصبر والقدرة والصلابة والكفاءة في مختلف المجالات.

ميترا باقرزاده 54عامًا من العضوات الأقدمات في مجلس قيادة منظمة مجاهدي خلق. ودارست في فرع الإدارة ولديها 34 عامًا خلفية نضالية. وهي كانت من أهالي مدينة عبادان. وكانت معروفة بعزمها وإرادتها وإيمانها القوي في قضية الحرية.  وعند استشهادها ، كانت مسؤولة عن فريق الشؤون القانونية في مخيم أشرف.

جيلا طلوع 53 عامًا كانت عضوة في مجلس قيادة منظمة مجاهدي خلق ومن أهالي محافظة آذربايجان. وانضمت إلى مجاهدي خلق  قبل 34 عامًا في فترة الجامعة.  وهي كانت تعمل عن كثب مع «زهره قائمي» وكانت مسؤولة عن اتصالات مخيم أشرف.

فاطمة كامياب 52 عامًا كانت السجينة السياسية السابقة ومن أهالي مدينة رشت  وعضوة في مجلس قيادة  منظمة مجاهدي خلق.وكانت لديها 30 عامًا خلفية نضالية وكانت مشهورة لتضحياتها وصدقها.  وعند استشهادها كانت مسؤولة عن إدارة الشوؤن اللوجستية في مخيم أشرف. واستشهد شقيقيها من قبل النظام الإيراني.

مريم حسيني 49 عامًا كانت عضوة في مجلس قيادة منظمة مجاهدي خلق والسجينة السياسية السابقة مع أربع سنوات سوابق في السجن. وكان لديها 31 عامًا  خلفية نضالية. وكانت مسؤولةً عن حماية أشرف. وشدّ الضاربين يديها ثم أطلقوا النار عليها.

إن دماء هؤلاء النساء الرائدات و 46 من زملائهن الآخرين الذين استشهدوا في الأول من سبتمبر2013 مازالت تلهم نضال الشعب الإيراني في نضالهم من أجل الحرية. ولتبقى ذكراتهن خالدة

شارکونا بآرائكم

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn