لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

مريم رجوي

قبل 29 عامًا، كرّست المقاومة الإيرانية كل جهدها ورصيدها لوصول المرأة إلى القيادة، وعاشت مخاضًا لتغيير أساسي في الفكر والعمل. ففي يوم 18 أكتوبر أوكل مسعود رجوي الذي كان أمينًا عامًا لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية آنذاك، مسؤولية الأمانة العامة للمنظمة إلى مريم رجوي التي كانت تعمل منذ عام 1985 في موقع المرادفة للأمين العام للمنظمة.

وأثناء تقديمها، قال مسعود رجوي إن مريم تحظى «بجدارة وصلاحية فذة» لتولي قيادة الحركة الرئيسية للمعارضة الإيرانية التي تحمل في سجلها 120 ألف شهيد و20 عامًا من النضال ضد دكتاتوريتين.

إن تولي مريم رجوي موقع قيادة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية كان إجابة لعشرات الآلاف من النساء المجاهدات البطلات اللاتي قد تحملن مخاطر كبيرة وآبشع صنوف التعذيب، وقدمن أرواحهن فدية للدفاع عن حقوق شعبهن.

كما كانت في الوقت نفسه، هذه المهمة، إعلان حرب ضد ثقافة الملالي المقارعة للنساء ورؤيتهم وأعمالهم التطرفية.

وفي موقعها الجديد، قلّبت مريم رجوي هيكل منظمة مجاهدي خلق من الأساس، وخلقت فرصًا متكافئة للنساء في كل الساحات النضالية التي كانت حكرًا على الرجال في السابق، ودفعت ثمنًا باهظًا لكي تؤمن المرأة بقدراتها الذاتية وتستحصل على التجربة. كما في الوقت نفسه كان الرجال بحاجة إلى تغيير في أدائهم ونظراتهم تجاه المرأة، الأمر الذي تحقق تدريجيًا في المنظمة بعد ما أثبت النساء المجاهدات جدارتهن وصلاحياتهن في كل الأصعد.

من جهة أخرى، فإن مشاركة النساء في القيادة لم تكن تتحقق إطلاقًا بدون تعاون رجال اجتازوا مرحلة التخلص من آفكارهم القديمة.

إن الحضور النشط للنساء في كل مجالات النضال قد مكّن المنظمة من إدخال أساليب عمل جديدة في النضال المعقّد ضد نظام الملالي والارتقاء بوسائلها النضالية.

وبعد أربع سنوات، انتخب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية المكون من منظمات وشخصيات بارزة من المعارضة الإيرانية، في اجتماعه السنوي، مريم رجوي رئيسة للجمهورية من قبل المجلس للفترة الانتقالية للسلطة إلى الشعب الإيراني. هذا الانتخاب تم إعلانه في 22 أكتوبر 1993 للشعب الإيراني. ويعمل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بمثابة برلمان في المنفى والمجلس التشريعي.

مريم رجوي وفي مقام رئاسة الجمهورية للمقاومة الإيرانية تمثل تحديًا سياسيًا واجتماعيًا وثقافيًا وعقائديًا خطيرًا بوجه الملالي الحاكمين في إيران.

النساء يشكلن أكثر من نصف اعضاء المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. انهن يتولين مسؤوليات مختلفة في الشؤون السياسية والعلاقات الدولية والثقافية والاجتماعية في المقاومة الإيرانية. وتحت قيادة السيدة رجوي، تمكنت النساء من تحقيق انتصارات مدهشة للمقاومة الإيرانية بعد اجتياز تحديات عظيمة، سياسية وحقوقية.
وركزت مريم رجوي بشكل خاص على الرسالة الحقيقة للإسلام، أي الإسلام المتسامح والديمقراطي مقابل القراءة الرجعية والتطرفية من الإسلام. برأيها إن قضية المرأة هي من أهم جوانب رسم الحدود بين هذين النوعين من الرؤية المضادة من الإسلام .
«الإسلام والمرأة والمساواة» و« النساء قوة التغيير» و«النساء ضد التطرف» و«لا للحجاب الإجباري، ولا للدين الإجباري، ولا للحكومة الإجبارية» من الكتب التي تم تأليفها من قبل مريم رجوي.

ولاحقًا، أوكلت مريم رجوي، كل مسؤولياتها السابقة في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، إلى مجلس قيادة مكون تمامًا من النساء، المجلس الذي تولى مسؤولية شؤون المنظمة بأكملها.

وحذرت مريم رجوي عام 1994 من خلال كلمة ألقتها في بلدية اسلو من اخطبوط الاستبداد الديني و التطرف الإسلامي قائلة :« لقد تحول التطرف الديني إلى اكبر تهديد للسلام في المنطقة والعالم» تحذير اكتشف العالم توا صحته.

وفي كلمة ألقتها في حزيران/يونيو عام 1996 في المؤتمر العالمي للنساء صوت المقهورين في لندن اكدت قائلة:« ان مسألة النساء وحركة المساواة تتلاحم مع النضال ضد الرجعية والتطرف كون النساء لسن الرائدات في حركة المساواة فقط وانما هي القوة الرئيسية للتنمية والسلام والعدالة الاجتماعية...
ففي كانون الاول/ديسمبر 2004 اثناء كلمة لها في البرلمان الاروبي قدمت «الحل الثالث» مقابل الحلول الداعية للحرب من جهة والمبنية على المساومة مع النظام الإيراني في إقامة العلاقات معه من جهة أخرى. فكرتها هي «التغيير على يد الشعب والمقاومة الإيرانية» وقال «جئت اليوم لأقول ان هناك حلا ثالثا: «التغيير على يد الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية. واذا ازيلت العقبات الخارجية، فان الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية قادرون ومستعدون للتغيير وهذا هو الطريق الوحيد للحيلولة دون وقوع حرب خارجية. منح تنازلات للملالي ليس بديلا للحرب الخارجية ولا يجعلهم يصرفون النظر عن أهدافهم الخبيثة».

وخلال سنوات، كانت مريم رجوي، رائدة النضال من أجل التغيير الديمقراطي في إيران.

إن خطتها ذات عشر مواد، تبشر بإيران حرة وغير نوووية تلغى فيها عقوبة الإعدام. كما إنها قدمت مشروعًا بعشر مواد بشأن حقوق المرأة وحرياتها وتطالب بمشاركة النساء في قيادة إيران الغد.

وقادت في السنوات الأخيرة حركة عالمية تنضوي تحتها أهم شخصيات سياسية واجتماعية من المسؤولين السابقين والعسكريين  ووزراء أمريكيين سابقين وبرلمانيين وشخصيات سياسية بدءا من أمريكا وكندا وإلى اوروبا واستراليا. وأنجزت هذه الحركة العالمية نجاحات عظيمة للدفاع عن تغيير النظام والاعتراف بالمقاومة الإيرانية.

كما قادت السيدة رجوي، حملة عالمية لشطب اسم مجاهدي خلق من قوائم الإرهاب في أوروبا و أمريكا وكانت حصيلتها شطب اسم المنظمة من قائمة المنظمات المحظورة في بريطانيا في عام 2008 والخروج من قائمة الاتحاد الاوروبي عام 2009 وإلغاء تهمة الإرهاب في ملف 17 حزيران من قبل قاضي التحقيق الفرنسي الأقدم  في 2011 وإلغاء تهمة الإرهاب في أمريكا في تشرين الأول عام 2012.

وقادت مريم رجوي أيضًا، حملة على الصعيد الدولي طالت14 عامًا لحماية 3 آلاف من أعضاء مجاهدي خلق في مخيمي أشرف وليبرتي. وقتل خلال هذه الفترة أكثر من 100 من أعضاء المنظمة العزل والمجردين من السلاح خلال هجمات برية وصاروخية لنظام الملالي واصيب أكثر من ألف شخص آخر بجروح. وكانت النساء المجاهدات يمسكن دفة قيادة المنظمة وفي أصعب الظروف تحت الحصار المفروض على مجاهدي خلق بالعراق خلال فترة الصمود التي طالت 14 عامًا. وأفضت هذه الجهود المضنية في نهاية المطاف إلى انتقال جميع أعضاء مجاهدي خلق إلى خارج العراق، تلك العملية التي اكتملت في 9 سبتمبر2016.

وفي  أغسطس 2016، دعت مريم رجوي عموم الشعب الإيراني والإيرانيين في أرجاء العالم، إلى الانضمام بحركة مقاضاة المسؤولين عن مرتكبي مجزرة عام 1988. وتطالب هذه الحركة بمحاكمة جميع الآمرين والمنفذين لهذه المجزرة، ونشر أسماء وهويات جميع من أعدمهم النظام ومقابرهم الجماعية وقائمة لجميع المتورطين في اتخاذ القرار وتنفيذ الإعدامات. وأرغمت حركة المقاضاة، قادة النظام على الحديث حول هذه الجريمة الكبرى ضد الإنسانية بعد ثلاثين عامًا من الصمت.

وفي أواخر ديسمبر 2017، انطلقت حركة عارمة ضد النظام الإيراني ومازالت متواصلة. وآخر حالات الحركات الاحتجاجية، هو إضراب عارم لسائقي الشاحنات في أكثر من 300 مدينة في عموم إيران، وتلاه إضراب تجار السوق وإضراب واعتصام عارم للمعلمين.

واعترف قادة النظام بدور منظمة مجاهدي خلق في تنظيم هذه الحركة الاحتجاجية. وأصبح اليوم إسقاط النظام في متناول اليد.

وهذه الإنجازات كلها، لم تكن تتحق لولا رؤية عميقة فيما يتعلق بالمساواة بين الجنسين. تلك البصيرة التي قد خلقت الفرصة لتوجيه كل الطاقات والإبداعات والجهد لأعضاء الحركة نحو إسقاط نظام الملالي. 

ومريم رجوي هي من لعبت دورًا رياديًا فذًا في انطلاق هذه الحركة وقيادة هذه الثورة في الرؤية والأذهان والقلوب لأعضاء حركة المقاومة. النساء والرجال الذين لهم تأثير كبير بالتساوي في النضال ضد نظام الملالي والتمييز الجنسي التعسفي الذي كبّل المجتمع وهكذا يعطون زخمًا لهذه الحركة من خلال تلاحم جهودهم.

شارکونا بآرائكم

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn