لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

قوات الحرس هي مسؤولة لقمع النساء الإيرانيات

إدراج  قوات الحرس كمنظمة إرهابية خارجية يضعف أركان الديكتاتورية الدينية في إيران

بقلم «إلهام زنجاني»

يوم 16 أبريل 2019 نشر موقع «نيوزبليز» الأمريكي المقال التالي بقلم «إلهام زنجاني» من لجنة المراة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية  في بشأن دورقوات الحرس في قمع النساء في إيران.

يوم الاثنين الماضي، أعلنت الولايات المتحدة أنها قد وضعت قوات  الحرس على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية. كانت هذه التسمية بمثابة ضربة  فادحة للديكتاتورية الدينية لأنها ستحد من أنشطتها في المستقبل. وتعتبرقوات الحرس الأداة الرئيسية لقمع الشعب الإيراني، وخاصة النساء الإيرانيات، والمحرك الرئيسي للحرب وتصدير الإرهاب. إن قوات الحرس هي المسؤولة عن تمرير المشاريع النووية والصاروخية.

ويذكرأن السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية وصفت إدراج قوات الحرس القمعية على لائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية، بأنه مطلب قديم جديد للمقاومة الإيرانية، وأن هذه المبادرة أمر ضروري للأمن والسلام والاستقرار في الشرق الأوسط وخطوة ملحّة وضرورية لوضع حد للحروب والإرهاب في المنطقة والعالم أجمع.

وأشارت إلى ما يرفض مروّجو « قصة الاعتدال في إيران» الاعتراف به وأكدت: « لو لم تطلق سياسة المهادنة والاسترضاء أيدي الملالي وقوات الحرس إلى هذه الدرجة خلال العقود الماضية، لما كان نظام الإرهاب الحاكم في إيران قادرًا على إغراق العراق وسوريا ولبنان واليمن وأفغانستان في الدمار وسفك الدماء».

بينما كانت سياسة المهادنة قائمة ، فإن «الكلمات الداعمة» للمحتجين المحتجزين تحت التعذيب والأقليات العرقية والدينية والمدافعين عن حقوق الإنسان في إيران وتقديم التعازي لأسرالسجناء السياسيين الذين تم إعدامهم لم يكن لها معنى.

تم تنفيذ الصفقات الدولية مع الملالي وعناصرهم على حساب دماء الشعب الإيراني.

إن الجرائم التي ارتكبها الملالي وقوات الحرس ضد الشعب الإيراني لم تكن تغطيها وسائل الإعلام الرئيسية بما فيه الكفاية.

فيما يلي نتطرق إلى بعض الأخبارالمنشورة من قبلنا والمتعلقة بأداء  قوات الحرس والخسائر التي لحقت بالمواطنين الإيرانيين ولاسيما النساء في إيران:

  1. قوات الحرس هي أداة ضد الناشطات الإيرانيات والنساء الإيرانيات المعتنقات غيرالإسلام ونفذت عمليات عديدة من أجل الاعتقالات التعسفية والاختفاء القسري والتعذيب والاحتجاز المطول وإعدام السجناء السياسيين.

- حتى قوات الحرس لم تتنازل عن مراهقات إيرانيات من خلال حالات استجوابهم الجائرة.

  • يناير 2018 اعتقلت فتاة 15عاما تدعي «مائده شعباني» في حين وضعها كان غير محسوم، بقيت تحت الاستجواب لمدة ثلاثة أشهر في سجن «سبيبدار» بمدينة الأهواز. ومائده تغني بأشعار وطنية وملحمية باللغة العربية وكانت نشطًة في مواقع التواصل الإجتماعي.

يوم 25يناير 2018 اعتقلتها عناصردائرة الاستخبارات لقوات الحرس في منزل عمها بمدينة الأهواز. كما اعتقل الحرس بعض أعضاء أسرتها وأقاربها بسبب مساعدة هذه الفتاة البالغة من العمر 15 عامًا، ويذكرأن مائده تعاني من نزيف المعدة في السجن .

  • اعتقلت عناصر دائرة الاستخبارات لقوات الحرس «نجمه واحدي» وهي ناشطة أخرى في مجال حقوق المرأة والطالبة للدراسات العليا في علم الاجتماع وذلك يوم الأول من سبتمبر 2018 بطهران. حتى بعد مرور 11 يومًا من اعتقالها لا تتوافر أيه معلومات  عن موقع اعتقالها وأسباب الاعتقال.
  • استدعت استخبارات قوات الحرس المواطنة الكردية «سهيلا محمدي» الناشطة المدنية والبيئية يوم الثلاثاء 13مارس2018 . وتم تهديد السيدة «محمدي» التي سبق وأن استدعتها استخبارات قوات الحرس بتهمة «الإخلال في النظم العام».
  • اعتقلت قوات الحرس «نسرين ستوده»، محامية حقوق الإنسان لدفاعها عن المحتجين ضد الحجاب القسري. لا يوجد فصل بين السلطات الثلاث للحد من صلاحيات سلطة واحدة ، فيما يؤيد القضاء فقط على أعمال قوات الحرس. كما أوضحت «نسرين ستوده»، «لسنوات عديدة، أن القضاء، وعلى عكس جميع المبادئ المتعلقة باستقلال هذه السلطة ، يقف جهاراً إلى جانب قوات الأمن مثل وزارة المخابرات وقوات الحرس، وأصبح منفذ أوامرهما بدعمها الصارخ لهما.
  • وتحدت السيدة دايه شريفة أم السجين السياسي «رامين حسين بناهي» الذي أعدمه النظام، قوات الحرس  بسبب توجيه تهم كاذبة ضد ابنها قائلة :«منذ اليوم الأول من اعتقال ”رامين “ كان طلبنا عقد جلسة محاكمة علنية. رامين بريء تمامًا ولم يكن مسلحًا قط  وقت الاحتجاز وجاء إلى سنندج فقط لمقابلتي. والآن إذا كان كلام القاضي صحيحا فعليه أن ينشر تصريحات «رامين» وتصريحاتنا ويثبت لنا أن «رامين» كان مسلحًا.  قوات الحرس وجهت هذه التهم إليه للتغطية على جريمتها. انهم يريدون أن يأخذوا رامين إلى المشنقة باتهامات باطلة».
  • يوم السبت 2فبراير2019 أعلنت السيدة «نيلوفربياني» خلال ثاني جلسة لها في المحكمة أنها كانت محتجزة في معتقل قوات الحرس خلال العام الأخير، وتعرضت للضرب والتهديد والتعذيب مرارًا على أيدي عناصرالحرس وتواصلًا لهذه الضغوط أجبرت على الاعتراف قسرًا ضدها..
  • اعتقلت «آتنا دائمي» يوم ثلاثاء 15 أكتوبر2014 في منزلها. وتواجه تهما مثل «التجمع والتواطؤ ضد الحكومة، وإهانة للقائد والمقدسات، ومعارضة الحجاب القسري، ومعارضة عقوبة الإعدام». و وجهت آتنا رسالة  من داخل السجن بشأن كراهيتها لقوات الحرس وذكرت فيها « أنا بصفتي إيرانية لست ضمن قوات  الحرس بل أنا مسجونة بسبب أغراض قوات الحرس السيئة وجرائمها ».

 

  1. أعضاء الحرس وأقاربهم وبتمتعهم الحصانة ارتكبوا جرائم ضد المواطنين الإيرانيين وانتهكوا حقوقهم.
  • اغتصب مسؤولون كبار في محافظة سيستان وبلوشستان   41 امرأة وفتاة شابة إيرانية. وأكد أفراد عوائل الضحيات لمولوي طيب ملازهي قائلين: «لا يثقون بقوى الأمن الداخلي في متابعة الأمر لأن المتورطين في الاغتصابات لهم علاقة مع الباسيج». وتفيد بعض التقارير أن والد أحد المشبوهين من الأعضاء البارزين في قوات الحرس. أي قوة مقتدرة تسيطر على اقتصاد البلاد والقوات المسلحة.
  • اغتصب عنصرمن دائرة الاستخبارات لقوات الحرس فتاة كردية إيرانية تبلغ من العمر 18 عامًا في مدينة بوكان الواقعة في غربي إيران.
  • أقدمت شابة كردية على الانتحار بمدينة أشنوية بعد ما اغتصبها عنصر من قوات الحرس.

 

  1. ضغطت قوات الحرس على أصحاب العمل بهدف طرد أقارب السجناء السياسيين والأقليات الدينية من وظائفهم.
  • بسبب نفوذ قوات الحرس، يتم إرسال النساء البهائيات إلى السجن في إيران أو يتم طردهن من وظائفهن بسبب معتقداتهن.
  • طردت «نسترن نعيمي»، زوجة سجين الرأي «سهيل عربي»، من وظيفتها. في الآونة الأخيرة، اتصل ضباط الاستخبارات لقوات الحرس بصاحب عملها وهددوه وأجبروه على طرد السيدة نعيمي من العمل.

 

  1. بفرض الظلم على الطلاب الإيرانيين، فإن نسبة عالية من حصة الجامعات تتعلق بقوات الحرس.

 

  • يتم تخصيص 30 ٪ من المقاعد في اختبارات لدخول الجامعة في مهنتي مساعد الطبيب وطبيب الأسنان للبسيج وقوات الحرس وبقية المجتمع الإيراني محروم منها.

 

  1. قوات الحرس تتدخل بشدة في حياة الشعب الإيراني

 

  • قوات الحرس تتدخل في مراسيم التشييع
  • بما أن «نرجس خوباني» هي حفيدة أحد زعماء المعارضة، فمنعت قوات الحرس ايجارصالون لمجلس فاتحة لها.

قوات الحرس تتدخل في  حفلات ضيافة خصوصية

اعتقلت قوات الحرس 64شابًا وشابة ممن شاركوا في حفلة ضيافة بمدينة أصفهان.  جرت الاعتقالات يوم الثلاثاء 8 أغسطس 2017.

 قوات الحرس تنهب ودائع واستثمار الإيرانيين

اعترف «بانك ملي إيران» بمؤسسة «كاسبين» التابعة لقوات الحرس بمثابة مؤسسة مالية مسموح بها. أودع الآلاف من الإيرانيين مدخراتهم في المؤسسة ، لكن النتيجة الوحيدة كانت فقدان روؤس أموالهم. وأعلنت المؤسسة إفلاسها العام الماضي.

 

قوات الحرس مسؤولة عن خسائرالسيول المفاجئة والمدمرة الأخيرة

لماذا تسببت الأمطار الغزيرة في غرق المدن والقرى في الطين والوحل؟ وتنهمك قوات الحرس في التدمير ومصادرة الثروة والممتلكات الوطنية دون انقطاع ولمدة 24 ساعة من خلال بناء مئات السدود  العشوائي والأنفاق، وتغيير مسارالأنهار وإزالة الغابات، واستغلال ضفاف الأنهار.

وقام المقر المعروف بـ خاتم الأنبياء لقوات الحرس، الواقع على بعد ثلاثة كيلومترات بين طريق مدينتي  أصفهان- شيراز، بتغييرمسارالسيول باستخدام ادوات الهندسة. وبالنتيجة، تدفقت السيول نحو«دروازه قرآن» في شيراز. وجاء ذلك في وقت قامت فيه قوات الحرس بإغلاق مسار السيول في شيراز من قبل.

 

  • قوات الحرس أداة بيد نظام ولاية الفقيه لقمع النساء الإيرانيات

أكد قائد قوات الحرس في محافظة لورستان ضرورة مواجهه النساء بذريعة سوء التحجب ويجب اعتبار إشاعة سوء التحجب موضوعاً سياسياً وأمنياً. وأضاف «مرتضى كشكولي» أن مواجهة العدو قد انتقلت من المشهد العسكري إلى المجال السياسي والثقافي. وعلينا اتخاذ إجراءات صارمة ضد الحجاب. (وكالة أنباء «فارس» الحكومية – 30 يونيو2016).

ويعتبر إدراج  قوات الحرس كمنظمة إرهابية خارجية خطوة مؤثرة ومهمة للشعب الإيراني في النضال من أجل حرياته وحقوقه  مما يجعل كل شخص وكل كيان وكل شركة  يدعم أداة الخناق هذه، والاغتيال  أي قوات الحرس سيكون تحت ملاحقة جنائية..

وحان الوقت لإنهاء الدعم الدولي المحافظ لنظام الملالي. حان الوقت للاستماع إلى الصرخات التي تتعالى من جميع أنحاء إيران.

ويصرخ الشعب الإيراني في احتجاجاتهم وانتفاضاتهم، «عدونا هنا» نعم، عدو الشعب الإيراني ليس سوى الملالي الحاكمين، وتغيير النظام هو مطلبهم.

شارکونا بآرائكم

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn