لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

شارك أكثر من 15000 إيراني بمن فيهم الآلاف من النساء الإيرانيات في مظاهرة حاشدة ومثيرة للإعجاب يوم السبت 6 يوليو 2019 أمام بوابة براندنبورغ.

 وجاءت المظاهرة في أعقاب مظاهرتين سابقتين أقامتهما الجاليات الإيرانية  في بروكسل وواشنطن.

وأعلن الإيرانيون المشاركون في المظاهرة بعنوان «إيران حرة» في برلين دعمهم لانتفاضة  ونضالات الشعب من أجل تغيير نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين في إيران وإقامة الديمقراطية والسلطة الشعبية في إيران. وأعربوا عن دعمهم لحركة مجاهدي خلق الإيرانية والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ورئيسة الجمهورية المنتخبة مريم رجوي وخطتها المؤلفة من 10 نقاط لإيران في المستقبل. وكان المتظاهرون، بمن فيهم آلاف النساء الإيرانيات، يحملون لافتات كتب عليها «نظام الملالي لا يستوعب الإصلاح أو تغيير السلوك» و«حان الوقت لإيران حرة مع مريم رجوي».

وتحدث في التجمع سياسيون بارزون مثل السيد باتريك كينيدي من الولايات المتحدة ؛ إنغريد بيتانكورت المرشحة الرئاسية الكولومبية السابقة؛ توماس نورد  عضو البرلمان الألماني؛ إدوارد لينتنر ،نائب وزيرالداخلية الألماني السابق؛ ستيفان فون داسيل، عمدة المنطقة المركزية في برلين ؛ السناتور جيري هورغان من أيرلندا ؛ ميكاي كامينسكي، عضو البرلمان البولندي؛ وأيضًا تحدث ليو داوتسنبرغ، رئيس لجنة إيران حرة في ألمانيا وعضو سابق في البرلمان الاتحادي.

وفي رسالة فيديو إلى التجمع، دعت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة للمقاومة الإيرانية، أوروبا إلى وقف سياسة تقديم تنازلات للاستبداد الديني وحماية الملالي من الإطاحة بهم. وشددت على أن «كل يورو في التجارة مع الملالي، وكل يورو من إيصال الوقود إلى جهاز خامنئي يصرف لقمع الشعب الإيراني وإثارة الحروب في المنطقة».

وبشأن حقوق الإنسان طلبت السيدة رجوي من السيدة المستشارة أنجيلا ميركل أن تتبنى قيادة مبادرة خاصة على المستوى الأوروبي ضد نظام الملالي لانتهاكات حقوق الإنسان. بما في ذلك وقف مضايقة وإعدام السجناء وقتلهم تحت التعذيب وتشكيل لجنة دولية لزيارة السجون ومقابلة السجناء السياسيين.

وفي كلمة قوية لمظاهرة برلين، قالت السيدة إنغريد بيتانكورت، « يتساقط المطر بغزارة. لكن لا غزارة  تستطيع أن تمنعنا مما نريد أن نقوله اليوم. ما نريد قوله للنظام الإيراني هو أننا سنلاحقك مع الشعب الإيراني. نحن هنا لنقول إننا ندعم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وحرية إيران. حتى يسمع العالم هذا الصوت...نقول للحكومات الأوروبية إننا لا نقبل أي حل وسط واتفاق مع نظام الملالي الفاسد.
سوف نفتح مع السيدة رجوي طريق الحرية. هذه خطوة أخرى نحو الحرية.

 كما شاركت السيدة ميسون بيرقدار، ممثلة الوفد السوري، في مظاهرات المقاومة الإيرانية في برلين. وقالت: «إننا نطلب من جميع دول الشرق الأوسط التي سئمت من تدخلات النظام الإيراني، دعم المقاومة الإيرانية. يجب أن ندعم المقاومة الإيرانية حتى يتم الإطاحة بنظام بشار الأسد ونظام الملالي». ونحيي جميع مناضلي الحرية في أشرف 3 من هذا المنبر. «ثورة..ثورة حتى النصر».

كما أكدت ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في ألمانيا، الدكتورة معصومه بلورجي أن نظام الملالي يعيش أضعف مرحلة خلال الأربعين سنة الماضية. مضيفة: «مشاركة حاشدة للإيرانيين من جميع أنحاء ألمانيا في برلين تعكس إرادة الشعب الإيراني للإطاحة بهذا النظام وإقامة الحرية والديمقراطية في إيران. أيضًا، وهي تحذير للمساومين لوقف دعمهم للنظام، أن النظام وجميع المساومين وجميع الصحفيين الموالين للنظام هم على الجانب الخطأ من التاريخ. نحن نطالب بطرد جميع المرتزقة وجواسيس النظام من أوروبا.

إننا ندعو الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى تصنيف وزارة المخابرات للنظام وقوات الحرس التابعة لخامنئي وطرد المرتزقة وجميع أذناب النظام من أراضيها.

شارکونا بآرائكم

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn