لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

بیانات

دعوة لإدانة عمل أخذ الرهائن من قبل الملالي والعمل الفوري لإطلاق سراح السيدة نازنين زاغري

دعوة لإدانة عمل أخذ الرهائن من قبل الملالي والعمل الفوري لإطلاق سراح السيدة نازنين زاغري

تشير التقارير الواردة من داخل البلاد إلى تشديد أمراض نازنين زاغري ومشكلاتها الجسدية في السجن. وفي الوقت نفسه، يدخل إضراب السيد ريتشارد راتكليف عن الطعام أمام سفارة نظام الملالي في لندن أسبوعه الثالث.

ومنذ اليوم الأول كان أخذ الرهائن والاختطاف من الأداة الرئيسية لنظام الملالي لتمرير سياساته.
تكرر لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية دعوتها لمفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومجلس حقوق الإنسان والمدافعين الآخرين عن حقوق الإنسان وحقوق المرأة لإدانة قاطعة لعمليات الخطف وأخذ الرهائن من قبل نظام الملالي وتدعو إلى اتخاذ إجراءات فورية لإطلاق سراح السيدة نازنين زاغري.


لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
28 يونيو (حزيران) 2019

يفرض نظام الملالي المناهض للإنسانية، خوفًا من توسع الانتفاضات والاحتجاجات الشعبية والدور المتنامي للمرأة في هذه الاحتجاجات، المزيد من الإجراءات القمعية ضد النساء الشريفات والحرائر تحت عناوين مختلفة سمّاها حكم الملالي، مثل سوء التحجب.
وأعلن الحرسي محمد عبد الله بور، قائد قوات الحرس في محافظة جيلان، عن إجراء قمعي جديد في تشكيل «2000 مجموعة لتذكير لساني وعملي» في المحافظة. وقال «قضية العفاف والحجاب ليست قضية عادية، بل هي قضية سياسية وأمنية للبلاد» (وفق وكالة أنباء تسنيم لقوة القدس) وهي تصريحات تكشف بوضوح عن  خوف قادة النظام من دور المرأة في الاحتجاجات الاجتماعية.

العنف ضد المرأة

إيران تمتلك واحدة من أعلى الإحصاءات المتعلقة بالعنف ضد المرأة
الدعوة إلى اتخاذ إجراءات دولية لوقف العنف المؤسسي الذي ترعاه الدولة ضد المرأة في إيران

عشية احتفال العالم باليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة، تدعو لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراء من أجل محاسبة النظام الإيراني على أعمال العنف المؤسسي التي ترعاها الدولة ضد النساء في إيران.

إدانة اعتقال المحامية والناشطة لحقوق الإنسان السيدة نسرين ستوده

اعتقلت عناصر مخابرات النظام الإيراني يوم الأربعاء 14 يونيو(حزيران) المحامية والناشطة لحقوق الإنسان السيدة نسرين ستوده في منزلها بطهران ونقلتها إلى النيابة العامة في سجن ايفين. سبق وأن حبست السيدة ستوده في سجن ايفين خلال عام 2010 حتى 2013 بسبب توكيل السجناء السياسيين ووجهت التهمة لها بـ «الإقدام على الأمن الوطني» وحرمت من التوكيل لمدة ثلاث سنوات. كما اعتقلت مرة أخرى بسبب احتجاجها على رش الأسيد على الشابات.  

تدين لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية القمع الوحشي الذي تعرضت له شابة بذريعة سوء التحجب على يد عناصر الحرس والتعذيب في الجهاز المسمى بـ «دورية الإرشاد» في طهران. وتناشد عموم الهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان وحقوق المرأة إدانة هذا العمل البشع واللاإنساني.

تعرب لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة عن قلقها إزاء حالة السجينة السياسية «كولرخ ايرايي» التي تعيش في ظروف متأزمة بسبب إضرابها عن الطعام لمدة 62 يوما،

تواصل الدكتاتورية الدينية القامعة للنساء والحاكمة في إيران حملاتها الوحشية على النساء المحتجات على الحجاب القسري والاعتداء عليهن بالضرب واعتقالهن في الأيام الأخيرة.

نقل جلادو نظام الملالي 70 من النساء المعتقلات خلال تجمع الدراويش في شارع «كلستان السابع» بعد الاعتداء عليهن بالضرب المبرح إلى العنبر المعزول في الجناح الثالث لسجن قرجك بورامين.

مريم رجوي في المجلس الأوروبي: أرغموا النظام الإيراني على وقف القمع وإلغاء الحجاب القسري

 

تدين لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بقوة، تعرض القوات القمعية يوم الخميس على امرأة محتجة في شارع «انقلاب» في العاصمة طهران

أفادت وكالة أنباء فارس لقوات الحرس يوم الخميس 1 فبراير أن القوات القمعية اعتقلت 29 امرأة في طهران «في إطار الأمن الاجتماعي» بسبب خلع الحجاب و«تم إحالة المعتقلات إلى الجهاز القضائي». وتفيد التقارير أن قضاء الملالي يتملص من إطلاق سراحهن بتحديد كفالات باهظة وغير قابلة للدفع.