لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

أريد عند الرمي علي أكون مفتوحة العين وراكعة أمام شعبي …

 مسقط الرأس : طهران

المهنة : معلمة ثانوية

العمر: 34عاماً

المشهد : طهران

تاريخ الاستشهاد: 1983

المجاهدة الشهيدة ”شهلا حريري مطلق” من  كانت من الأخوات الصامدات حيث كانت قد أودعت لدى الجلادين أحقاداً ضغينة عليها . وكانت من المراقبين في الانتخابات الأولى وترشيح الأخ المجاهد مسعود رجوي عام 1980 في أحد مراكز الاقتراع حيث قد تعرضت لهجوم البلطجيين الموالين للنظام الإيراني مما ُنقلت إلى المستشفى بسبب إصابتها بجروح بليغة.

 كما تظهر في الصورة في زيارة تفقدية لها من قبل الأخ المجاهد مسعود رجوي في مقر مجاهدي خلق آنذاك في طهران وقد تم نشرهذا الخبر في جريدة ”مجاهد“ في طهرا ن آنذاك مما عكست أصدائها بصورة واسعة جداً  إذ فإن شهلا كانت زوجة ”الدكتور إيرج فاضل “ وزير الصحة في حكومة رفسنجاني وكان طبيب خاص لخميني وكان أحد عملاء النظام الإيراني أيضاً. والجدير بالذكر أن النظام كان ينوي إثارة الضوضاء الإعلامي في هذا الموضوع ضد منظمة مجاهدي خلق ولكن وبسبب اتخاذ المواقف القوية الصارمة من قبل ”الأخت شهلا“ باءت جميع هذه المؤامرات المشينة بالفشل.وعندما احتجزت بعد فترة تعرضت للتهم المعيبة ورغم ضغوط كثيرة عليها من هذا الجانب ولكنها ظلت صامدة شامخة دون أي خلل في حبها للشعب والثورة .

هناك قصص وروايات من قبل زميلاتها في قيود السجون من ذكريات عطرة من هذه البطلة… وتروي المجاهدة الشهيدة ”ربابه بوداغي“في ذكرياتهاوكتبت:

”كانت قد تعرضت شهلا للتعذيب الشديد حيث جرت عملية جراحية على رجليها.. وعندما لم ينجح الجلادون من كسرها تحت التعذيب الجسدي التجأوا إلى التعذيبات النفسية وذلك كان استغلال أحاسيسها وعواطفها الأمومة لأن شهلا كانت أم طفلين فقال لها الجلادون تعالي إذهبي إلى لقاء طفليكِ ولكنها لم تقبل…

تقول مجاهدة أخرى من ذكرياتها حول شهلا : 

”تعرضت شهلا في عنبر 209 لتعذيب رهيب حيث كانت غير قادرة على الأقدام فنقلوها بالعربة إلى الزنزانة . ما تستطيع أن تأكل أبداً حيث  جلبوا لها  قليلاً من الحليب ولكنها كان تفكر ببقية زميلاتها المعذبات فاتصلت في أول فرصة الزنزانة المجاورة وأعطت حليبها لها…

شارکونا بآرائكم

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn