لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

لوكان عندي 100 ولد لكنت أقدمهم قرباناً في هذا الدرب

مسقط الرأس : آذر بيجان

المهنة : ربة البيت

السن: 47عاماً

المشهد:طهران

تاريخ الاستشهاد: 1982

كانت الأم المجاهدة الشهيدة ” آراسته ُقلي وند“ من محافظة آذر بيجان” حيث كانت تشارك منذ نشوب انتفاضة الشعب الإيراني في المظاهرات والمسيرات الشعبية بشكل فعال.

وبعد انتصار الانتقاضة ضد الملكية في إيران كانت نشيطة ضد تفكيرنظام الخميني الضيق وممارسات هذا النظام ويثقف الأخرين وفي مختلف المحافل العامة .

استشهد 3 من أبناء الأم ”آراسته” كانوا كل من  المجاهد الشيهد”غلامرضا بزرجان فرد“ والمجاهد الشهيد الطيار رضا بزرجان فرد والمجاهدة الشهيدة ” صغرى بزرجان فرد“ هؤلاء استشهدوا في درب النضال لنيل الحرية للشعب والوطن من الدكتاتورية الدينية للخميني المعادي للإنسانية . ولكن استشهاد أبناء الأم أراستة ما زادها إلا مزيداً من العزم والإرادة الثورية في النضال ضد نظام الخميني وتحقيق الأهداف النبيلة لمجاهدي خلق . وعندما في أحد الزيارات للسجن التي كانت تقوم بها الأم آراسته لأبنائها السجناء قال احد السجانين المعذبين ”كتشويي“ لها بأنه تم إدانة إبنك بمئة عام ولكن الأم ردت عليه بشكل صارم قائلة : ” لوكان عندي مئة ولد كنت أفخر أن أقدمهم قرباناً في هذا الدرب“

وفي نهاية المطاف تم اعتقال الأم المجاهدة أراسته قلي وند جراء هجوم حرس الخميني على مقرها ..

وفور احتجازها ونقل الأم آراسته إلى السجن قام المعذب ”لاجوردي“ رئيس المعذبين الخمينيين إنهال على الأم بالضرب المبرح وممارسة التعذيب الوحشي رغم  ِكبَر سنها ولكنها ورغم هذه التعذيبات الوحشية ظلت صامدة ومرفوعة الرأس وشامخة واستشهدت بكل بطولة وسلام الله عليها.

   

 

شارکونا بآرائكم

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn