لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبصفتها عضوا في المعارضة  ضد نظام المعادي للمرأة، تدافع عن حقوق المرأة الأيرانية وتعمل على نصرة قضايا المرأة  

في أعقاب الهجوم المكثف الذي شنه نظام الملالي على مقر قيادة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في طهران يوم 8 فبراير 1982، أخذ نظام الملالي السجناء الشباب في إيفين لرؤية قادة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية

الذين قتلوا في ذلك اليوم لغرض تحطيم معنويات أنصار المنظمة المحبوسين وكان يفترض الملالي أن الشباب وخاصة عديمي الخبرة سيصبحون مرعوبين من خلال مشاهدة هذه المشاهد ولكن هذا كان سوء تقدير في حساباتهم، لأن هؤلاء السجناء الشباب وقفوا وقفة الاحترام للجثث وهتفوا شعارات بمل فمهم ضد النظام في ساحة السجن.  وكانت صغرى بزرغان فرد من بين هؤلاء السجناء.

ولدت صغرى في 8 تشرين الأول / أكتوبر 1963 في طهران لأسرة من الطبقة المتوسطة الدنيا.

كانت 14 عاما فقط عندما وقعت الثورة الإيرانية لكنها شاركت في جميع المظاهرات مع شقيقتها وإخوتها.

كانت طالبة جيدة في المدرسة الثانوية ودرست الاقتصاد ولكن اضطرت إلى الإقلاع عن المدرسة والانخراط في حياة سرية عندما تم ملاحقة شقيقها الأكبر من قبل النظام لدعمه لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

تم اعتقالها في ديسمبر 1981 مع والدتها (أراسته قولي وند) واقتيدت إلى العنبر المخيف 209 في سجن إيفين.

وكانت صغرى من بين عشرات السجناء في إيفين الذين أحبطوا مؤامرة الملالي من خلال اطلاق شعارات ضد النظام ودعما لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

واودعت صغرى الى فرقة الاعدام يوم 8 فبراير عام 1982.

شارکونا بآرائكم

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn